« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: أنا بحاجة ماسة لمساعدتكم يا أعضاء منتدى الإكتواري العربي الأفاضل...... (آخر رد :Media)       :: كتاب باللغة العربية عن برنامج التحليل الاحصائي spss (آخر رد :ZIZO_299)       :: معجم مصطلحات التأمين (آخر رد :ZIZO_299)       :: دورة نسائية للتداول في سوق العملات - الكويت (آخر رد :المـستثمـر)       :: اود معرفة طبيعة الاختبار الذي تجرية تجارة القاهرة قبل دبلومة الاكتواري (آخر رد :atomiceltaweel)       :: التحليل الاحصائي باستخدام البرنامج الاحصائي r (آخر رد :noha nagy)       :: التقرير الإكتواري لصندوق التقاعد الكندي (آخر رد :Saud)       :: ألتقرير الاكتواري في التامينات الاجتماعية (آخر رد :JAMELJABER)       :: طرق التحوط في ادارة المخاطر (آخر رد :JAMELJABER)       :: الغرض من قسم المقالات والاخبار (آخر رد :JAMELJABER)      


انت الآن تتصفح الاكـتـواري الـعربـي - الموسوعة العربية للعلم الإكتواري


إضافة رد
آلقائمة الرئيسية
التسجيل
البحث
مشاركات اليوم
التقويم
التعليمـــات
المتواجدون الآن
مشاهدة ملفي الشخصي

الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام - إنسان

الإعلانات

الإعلانات

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم October 9th, 2009, 04:13 PM   #1
JAMELJABER
المشرف العام على المنتدى
 
الصورة الرمزية JAMELJABER
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: الاردن - عمانjameljaber2011@hotmail.com
المشاركات: 2,049
افتراضي أدوات وخدمات المشتقات المالية (عقود الاجلة والمستقبلية والخيارات)


معايير المحاسبة عن المشتقات المالية وأنشطة التحوط

تعريف بالمشتقات وأنواعها: العقود المستقبلية، الخيارات، عقود المبادلة.
• الأساليب المختلفة للمشتقات.
• العقود المستقبلية:
o تعريفها وخصائصها الرئيسية
o آلية العمل بها وتسعيرها
o تطبيقاتها واستخدامها في التحوط Hedging• عقود الخيارات
o تعريفها وخصائصها الرئيسية
o الأنماط العديدة من الخيارات
o خيارات أسعار الفائدة والعملات
o تطبيقاتها في النمو والتداول
• عقود المبادلة
o تعريفها وخصائصها الرئيسية
o عقود المبادلة الثابتة/ العائمة السعر
o عقود مبادلة العملات
o الاستخدامات




مقدمة:
بعد إلغاء حظر التعامل على المشتقات المالية Derivatives في قانون البنوك الجديد، ظهرت إمكانية إيجاد سوق منظم لتداول المشتقات كأدوات مالية جديدة لإدارة المخاطر في الجهاز المصرفي والاستثمار المالي، بهدف توزيع وتقليل المخاطر المالية للمتعاملين والاستفادة من المزايا التي تبيحها تلك الأدوات 0

ونظرا لأن الاستفادة من مزايا المشتقات أو تكبد خسائر نتيجة التعامل بها هو أمر يتوقف على كيفية استخدامها كوسيلة لتخفيض المخاطر أو كأداة للمضاربة، لذا فيجب أن يتوافر عند بدء التعامل في المشتقات في السوق عدة متطلبات:
  • وجود تنظيم داخلي بالبنوك يسمح بقياس حجم المخاطر 0
  • وضع الضوابط الرقابية الملائمة مثل وضع حد أقصى لحجم تعاملات المؤسسات المختلفة في مجال المشتقات 0
  • التزام المؤسسات المالية بمعايير المحاسبة والإفصاح عن المعلومات المتعلقة بنشاطها في المشتقات 0
  • قيام البنوك بتكوين الاحتياطيات والمخصصات اللازمة لتغطية المخاطر المرتبطة بتلك المعاملات 0
  • توفير بنية تكنولوجية متطورة لتيسير إتمام عمليات التسوية والمقاصة الخاصة بالمشتقات والتي تتسم بالتعقيد 0
  • رفع الوعي بأهمية هذه الأدوات في السوق والتعريف بالعقود القانونية الخاصة بها
  • توفير الكوادر البشرية المتخصصة في تلك الأدوات للبنوك والمؤسسات الرقابية 0
وبصفة عامة يمكن توظيف الأدوات المالية بشكل مبدئي بالسوق من خلال استخدام المشتقات البسيطة إلى أن يصل السوق إلى المستوى الراشد لاستخدام الأدوات الأكثر تعقيدا 0



تعريف المشتقات:
وهي الأدوات المالية المشتقة وهي عبارة عن عقود مالية تتعلق بفقرات خارج الميزانية وتتنوع هذه العقود وفق طبيعتها ومخاطرها وآجالها.
واستخدام المشتقات قد يعرض المصارف وغيرها من المؤسسات المالية إلى عدد من المخاطر وهي:
1- مخاطر الائتمان.
2- مخاطر السوق مثل تغير أسعار المشتقات
3- مخاطر التسوية.
4- مخاطر العمليات الناجمة عن عدم السيطرة.
5- مخاطر السيولة.
6- المخاطر القانونية( عدم قانونية بعض عقود المشتقات ).
تعريف العقود المشتقة:
هي عقود تتم بين طرفين ويقتضي بموجبها تثبيت سعر سلعة ما في الوقت الحاضر على أن يتم تسليمها بهذا السعر الثابت فبي المستقبل.
أنواع المشتقات المالية بحسب الغرض:
1)المشتقات المقتناة لأغراض المتاجرة
تتعلق معظم المشتقات المقتناة لأغراض المتاجرة بالمبيعات، وأخذ المراكز، وموازنة أسعار الصرف. تتعلق المبيعات بطرح المنتجات للعملاء والبنوك لتمكينهم من تحويل أو تعديل أو تخفيض المخاطر الحالية والمستقبلية. ويتعلق أخذ المراكز بإدارة مخاطر مراكز السوق مع توقع الحصول على أرباح من التغيرات الإيجابية في الأسعار أو المعدلات أو المؤشرات. وتتعلق موازنة أسعار الصرف بتحديد والاستفادة من الفروقات في أسعار الصرف بين الأسواق أو المنتجات المختلفة بغرض الحصول على أرباح من ذلك.
2)المشتقات المقتناة لأغراض تغطية المخاطر
يتبع البنك نظام شامل لقياس وإدارة المخاطر والتي يتعلق جزء منها بإدارة المخاطر التي يتعرض لها البنك نتيجة التقلبات في أسعار الصرف الأجنبي وأسعار العمولات ولتقليل مخاطر أسعار العملات والعمولات لتكون ضمن المستويات المقبولة التي يقررها مجلس الإدارة بناءاً على التوجيهات الصادرة عن مؤسسة النقد العربي السعودي. وقد وضع مجلس الإدارة مستويات معينة لمخاطر العملات وذلك بوضع حدوداً للتعامل مع الأطراف الأخرى ولمخاطر مراكز العملات. تراقب مراكز العملات يومياً وتستخدم إستراتيجيات تغطية المخاطر لضمان بقاء مراكز العملات ضمن الحدود المقررة. كما وضع مجلس الإدارة مستوى معيناً لمخاطر أسعار العمولات وذلك بوضع حدوداً للفجوات في أسعار العمولات للفترات المقررة. يتم دورياً مراجعة الفجوات بين أسعار العمولات الخاصة بالموجودات والمطلوبات وتستخدم إستراتيجيات تغطية المخاطر في تقليل الفجوة بين أسعار العمولات ضمن الحدود المقررة.
وكجزء من إدارة موجوداته ومطلوباته، يستخدم البنك المشتقات لأغراض تغطية المخاطر وذلك لتقليل تعرضه لمخاطر أسعار العملات والعمولات. ويتم ذلك عادة من خلال تغطية مخاطر معاملات محددة وكذلك باستخدام إستراتيجية تغطية المخاطر المتعلقة بقائمة المركز المالي ككل. إن التغطية الإستراتيجية للمخاطر لا تخضع لمحاسبة تغطية المخاطر، وتقيد المشتقات ذات العلاقة كمشتقات مقتناة لأغراض المتاجرة.

أدوات المشتقات المالية:
أولا: العقود المستقبلية:
وهي عقود يتم من خلالها تسليم واستلام أصل مالي في وقت محدد في المستقبل ويتحدد السعر وقت إنشاء العقد.
وقد توسع التعامل بالعقود المستقبلية في الثمانينات والتسعينات وتم إنشاء أسواق مالية لها وذلك لتنظيم قواعد المتاجرة بالعقود المستقبلية.
أنواع العقود المستقبلية:
1) العقود الآجلة: وهي عبارة عن اتفاقيات تعاقدية لشراء أو بيع عملة أو بضاعة أو أداة مالية معينة بسعر وتاريخ محددين في المستقبل. إن العقود الآجلة هي عقود يتم تصميمها خصيصاً لتلبية احتياجات محددة والتعامل بها خارج الأسواق المالية النظامية. أما عقود الصرف الأجنبي المستقبلية والعقود المستقبلية الخاصة بأسعار العمولات فيتم التعامل بها وفق أسعار محددة في الأسواق المالية النظامية ويتم تسديد التغيرات في قيمة العقود المستقبلية يومياً.
2) اتفاقيات الأسعار الآجلة: وهي عبارة عن عقود مستقبلية خاصة بأسعار العمولات يتم تداولها خارج الأسواق المالية النظامية وتنص على أن يسدد نقداً الفرق بين سعر العمولة المتعاقد عليه وسعر السوق في تاريخ مستقبلي محدد وذلك عن أصل المبلغ وخلال الفترة الزمنية المتفق عليها.

ويمكن أن نلاحظ الميزات التالية للعقود المستقبلية:
1-لا تتم المتاجرة بالعقود المستقبلية بين المصارف فهي تتم فقط في الأسواق المالية التي حددت مواصفاتها وأوقات المتاجرة بها ومواعيد الاستلام والتسليم.
2-الالتزام يتم مستقبلاً ولكن بشروط تتم في الوقت الحاضر.
3-إن العقود المستقبلية متجانسة ومتماثلة مما يسهل فهمها والتعامل بها.
ملاحظة:
1-لكي تكون عملية التحوط كاملة فإن قيمة العقود المستقبلية يجب أن تتغير بنسبة (1:1) مع قيمة العملات الأجنبية.
2-بفرض أن قيمة التغير في السعر الآني (ن) وأن قيمة التغير في السعر المستقبلي (س) فتكون قيمة التغير في قيمة المحفظة (م) وفق المعادلة: م= ن-س مساوية إلى
الصفر وهذا يؤدي أن ( ن=س ).
مثال:
إذا افترضنا أن شركة أ تمتلك مركزاً دائناً بقيمة 62500جنيه إسترليني وخشية هبوط الأسعار وتحقيق خسائر قامت بإبرام عقد مستقبلي بعد شهر بمبلغ 62500جنيه إسترليني على أساس أن السعر الآني للجنيه حين ابرم العقد هو 1,5245دولار وأن السعر المستقبلي هو 1,5345دولار وبعد مرور شهر أصبحت الأسعار كما يلي:

السعر الآني: 1,4510


السعر المستقبلي: 1,4640
المطلوب: حساب صافي الخسارة.
الحل:
خسارة السعر الآني = 1,15245-1,4510=0,0735


خسارة السعر المستقبلي = 1,5345-1,4640=0,0705
صافي الخسارة= 62500×(0,0735-0,0705)= 812,50
ثانيا: الخيارات:
وهي عبارة عن إتفاقيات تعاقدية، يمنح بموجبها البائع ( مصدر الخيار ) الحق، وليس الالتزام، للمـشتري ( المكتتب بالخيار ) لبيع أو شراء عملة أو بضاعة أو أداة مالية بسعر محدد سلفاً في تاريخ مستقبلي محدد أو في أي وقت خلال الفترة الزمنية المنتهية في ذلك التاريخ.
1-خيارات حقوق الشراء:
وتتلخص بأن يكون لطرف ما الحق بأن يشتري من طرف آخر أصلا" معينا" بسعر محدد خلال فترة محددة أي أن تكون له الحرية المطاقة في ممارسة هذا الحق أو عدم ممارسته ويأتي تمتع المشتري بهذا الحق عندما يدفع للطرف الآخر الذي باعه هذا الحق ثمنا"مناسبا" أو علاوة.
2-خيارات حقوق البيع:
يشبه عمل هذه الأداة إلى حد كبير عمل خيار الشراء.
ثالثا: المبادلات:
وتمثل التزامات لتبادل مجموعة من التدفقات النقدية بأخرى. وبالنسبة لمقايضات أسعار العمولات، عادة ما تقوم الأطراف الأخرى بتبادل دفع العمولات بسعر ثابت وبسعر عائم وبعملة واحدة، دون تبادل أصل المبلغ أما مقايضات العملات، فيتم بموجبها تبادل العمولات بسعر ثابت مع أصل المبلغ وذلك بعملات مختلفة.


كانت عمليات المبادلات في البداية مقتصرة على المصارف المركزية في الستينات ثم أصبحت المصارف التجارية تعتمد على هذا الأسلوب لتغطية المخاطر القصيرة الأجل وتقوم المصارف بعمليات المبادلة لأغراض مختلفة نذكر منها:
  1. تحقيق الربح: فضلاً عن تحقيق إدارة أفضل للموجودات.
  2. مواجهة التزامات المصارف المختلفة خاصة المستقبلية.
  3. يمكن أن تستعمل من قبل السلطات النقدية في ظروف معينة لتغذية الجهاز المصرفي بالسيولة المحلية المؤقتة.
  4. إيجاد وضع آجل مقابل وضع آجل كبيع إسترليني مقابل دولار تسليم آجل لثلاثة أشهر وشراء إسترليني مقابل دولار.


أدوات وخدمات المشتقات المالية

تقدم مؤسسة التمويل الدولية مجموعة واسعة ومتنوعة من أدوات إدارة المخاطر لمشروعات القطاع الخاص في البلدان النامية, بما في ذلك أدوات العملات وأسعار الفائدة، و تسهيلات إدارة المخاطر.
مؤسسة التمويل الدولية واحدة من المنظمات القليلة المستعدة لتقديم أدوات لإدارة المخاطر ذات آجال استحقاق طويلة للمتعاملين معها في البلدان النامية. وتتاح أدوات إدارة المخاطر, أو مشتقاتها, للمتعاملين مع مؤسسة التمويل الدولية لأغراض التحوط فقط. وعن طريق إتاحة الفرصة للمتعاملين مع مؤسسة التمويل الدولية للوصول إلى أسواق المشتقات الدولية من أجل التحوط ضد التعرض لمخاطر تقلب أسعار العملات أو الفائدة أو السلع, تمكن مؤسسة التمويل الدولية الشركات من تحسين أهليتها الائتمانية وزيادة ربحيتها.
ويتمثل دور مؤسسة التمويل الدولية في سد الفجوة الائتمانية بين المتعاملين معها وبين السوق, بمنح الشركات إمكانية الحصول على أدوات قد لا تتمكن من الحصول عليها مباشرة نظرا للمخاطر الائتمانية أو القطرية. وتعمل مؤسسة التمويل الدولية عادة كوسيط بين السوق وبين الشركات الخاصة في البلدان النامية.
وتعمل مؤسسة التمويل الدولية على أساس تجاري. وتستثمر بصورة حصرية في المشروعات التي تستهدف الربح وتتقاضى الأسعار السائدة في السوق مقابل أدواتها وخدماتها.
السوق المتنامية لأدوات إدارة المخاطر المالية
تتاح للمؤسسات المتمتعة بالأهلية الائتمانية في البلدان المتقدمة إمكانية الحصول على مجموعة متنوعة من الأدوات المالية للتحوط ضد المخاطر: مقايضات أسعار الفائدة والعملات, والعقود الآجلة, والعمليات الآجلة وحقوق (خيارات) البيع والشراء الخاصة بأسعار الفائدة والعملات والسلع, وغيرها من المشتقات. والمشتقات, أو أدوات إدارة المخاطر, عبارة عن أدوات مشتقة من رقم قياسي (مؤشر) أساسي, كسعر عملة أو فائدة أو سلعة. وقد نما بسرعة فائقة استخدام هذه الأدوات المشتقة في أسواق البلدان المتقدمة خلال السنوات العشر الماضية. فمنذ بدء مقايضات أسعار الفائدة والعملات في أوائل الثمانينيات, نمت سوق هذه الأدوات نموا هائلا ويبلغ حجمها الإجمالي القائم (غير المسدد) أكثر من 90 ترليون دولار أمريكي (منذ 30 يونيو 2000). ولكن الشركات في البلدان النامية لم تستفد عامة من هذه التطورات.
إن اعتبارات المخاطر القطرية والمتطلبات الائتمانية الصارمة في أسواق المشتقات المالية قد تمنع حتى أقوى الشركات تمتعا بالأهلية الائتمانية في البلدان النامية من الوصول إلى أسواق أدوات إدارة المخاطر المالية. والأدوات المشتقة المتاحة عادة للبلدان النامية هي تلك التي تتضمن أدنى تعرض للمخاطر الائتمانية, مثل مقايضات أسعار الفائدة القصيرة الأجل والأغطية (الحدود العليا) على أسعار الفائدة. ومع أن هذه الأدوات لإدارة المخاطر قد تكون مفيدة, فإنها قد لا توفر أكثر استراتيجيات التحوط فعالية بالنسبة لكثير من المتعاملين. وفي بعض الحالات, قد يكون بالإمكان الحصول على أدوات أطول أجلا لإدارة المخاطر, ولكنها تتطلب أن تقدم الشركة المعنية ضمانا بطرق قد تكون باهظة التكلفة.
وتكيف مؤسسة التمويل الدولية أدوات إدارة المخاطر التي تقدمها بعناية لتلائم الاحتياجات المحددة للمتعاملين معها في البلدان النامية. وتبدأ العملية بتحديد وقياس المخاطر التي تنشأ عن تعرض الشركة المعنية لتغيرات الأسعار المالية أو أسعار السلع. ثم تقدم مؤسسة التمويل الدولية المشورة إلى الشركة بشأن اختيار أدوات واستراتيجيات تحوطية بديلة استنادا إلى المستوى المفضل لتغطية المخاطر والتكاليف المرتبطة بذلك. وفي مرحلة التنفيذ النهائية لهذه العملية, تتوسط مؤسسة التمويل الدولية بين المشاركين الرئيسيين في الأسواق وبين الشركة المتعاملة معها, مما يتيح تنفيذ الاستراتيجيات التحوطية المختارة بتكلفة مقبولة.

الميزة النسبية لمؤسسة التمويل الدولية
تتمتع مؤسسة التمويل الدولية بوضع فريد يمكنها من أن تقدم للشركات في البلدان النامية مجموعة متنوعة عريضة من أدوات إدارة المخاطر المالية. وتوفر مؤسسة التمويل الدولية عدة منافع من بينها:
·تصنيفا ائتمانيا من الفئة a الثلاثيةيتيح الوصول إلى الأسواق المالية العالمية بأفضل الشروط المؤاتية.
·علاقات واسعة النطاق فيالأسواق.
·خبرة فنية في مجال إدارة المخاطرالمالية, تحققت من الاستخدام الواسع النطاق للأدوات المشتقة في العمليات الماليةالخاصة بمؤسسة التمويل الدولية, مثل التمويل, وإدارة الأصول السائلة, وإدارة الأصولوالخصوم.
·خبرة قانونية عالمية, بما في ذلكتقييم ما إذا كان مسموحا باستخدام أدوات إدارة المخاطر في البيئات التنظيميةالمحلية المختلفة.
أدوات العملات وأسعار الفائدة
عند وضع الاستراتيجيات التحوطية لإدارة المخاطر, يمكن للمؤسسة أن تقدم للمتعاملين معها الأدوات المتوفرة في الأسواق المالية الدولية. ونعرض أدناه رسوما توضيحية لبعض المناهج التي قد تستخدمها مؤسسة التمويل الدولية لإدارة تعرض المتعاملين معها لمخاطر أسعار العملات والفائدة. وهذه مجرد أمثلة لأدوات إدارة المخاطر التي تقدمها مؤسسة التمويل الدولية, ويتطلب وضع كل شركة استخدام استراتيجيات وأدوات مختلفة.
التحوط ضد التعرض لمخاطر أسعار العملات
في هذا المثال, تتحمل شركة تصنيع في أحد البلدان النامية التزاما قائما بالين الياباني, يمثل تمويلا جذابا من مصدر تمويل رسمي. غير أن عائدات الشركة من الصادرات تقوم بالدولار الأمريكي بصورة رئيسية. ولذلك تعاني الشركة من عدم توافق بين العملات يعرضها لمخاطر التقلبات في أسعار صرف الين/الدولار الأمريكي.
وبمكن للمؤسسة توفير عملية مقايضة تتيح للمؤسسة فعليا تحويل التزامها بعملة غير الدولار الأمريكي إلى التزام بالدولار الأمريكي. وتتيح هذه المقايضة بين العملتين لشركة التصنيع تحويل التدفقات النقدية لخدمة الديون بالين إلى أساس عملة عائداتها بالدولار الأمريكي (أنظر الجدول أدناه). ونتيجة لذلك, يزول أثر التقلب في الدخل في المستقبل نتيجة عدم التوافق بين العملتين في هذا القرض بالذات.


أدوات العملات المحلية
ثمة حالة خاصة للتحوط ضد التعرض لمخاطر العملات هي استخدام عمليات مقايضة العملات المحلية. ونتيجة لما حدث في الآونة الأخيرة من تطوير أسواق مشتقات طويلة الأجل بعملات محلية معينة, تقدم مؤسسة التمويل الدولية حاليا أدوات بالعملات المحلية في تلك البلدان.
وكمثال توضيحي على التحوط ضد التعرض لمخاطر العملات باستخدام أدوات العملات المحلية, أمامنا حالة شركة تايلندية تحقق إيرادات مقومة بالعملة المحلية. وتحصل الشركة على تمويل بالدولار الأمريكي بسعر فائدة معوم مستند إلى سعر ليبور. من منظور إدارة المخاطر, تعاني الشركة من عدم توافق بين العملات, لأن الإيرادات بالباهت التايلندي تقابل التزامات بالدولار الأمريكي بسعر فائدة معوم.
بوسع الشركة حماية نفسها من تقلب أسعار العملات والفائدة عن طريق الدخول في عملية مقايضة بين الباهت-الدولار مع مؤسسة التمويل الدولية, حيث تدفع الشركة سعر فائدة ثابتا بالباهت للمؤسسة وتحصل على سعر ليبور معوم بالدولار. ويمكن هيكلة التدفقات النقدية من هذه المقايضة بحيث توافق تماما المبالغ القائمة (غير المسددة) من أصل القرض الذي تستند إليه عملية المقايضة (على أساس جدول السداد). ونظرا لأن خدمة الديون المتعلقة بقرض الشركة المقوم بالدولار الأمريكي بسعر فائدة معوم تقابلها التدفقات النقدية التي تحصل عليها بسعر معوم من مؤسسة التمويل الدولية بموجب عملية المقايضة, فإنها تتحمل التزاما بالباهت بسعر فائدة ثابت. ونتيجة لذلك, تكون عملية مقايضة العملات قد حققت للشركة فعليا تمويلا بالباهت بسعر فائدة ثابت.

التحوط ضد التعرض لمخاطر أسعار الفائدة
في هذا المثال, ستبرم شركة كهرباء في أحد البلدان النامية عقدا طويل الأجل مع الحكومة المحلية. وبموجب شروط العقد, ستحصل الشركة على مبلغ ثابت من الإيرادات بالدولار؛ غير أن معظم تمويلها الطويل الأجل محدد على أساس سعر فائدة معوم, مستند إلى سعر ليبور.
بوسع الشركة حماية نفسها من تقلب أسعار الفائدة عن طريق تنفيذ عملية مقايضة لأسعار الفائدة مع مؤسسة التمويل الدولية, بحيث تدفع الشركة سعر فائدة ثابتا للمؤسسة وتحصل على سعر معوم مستند إلى سعر ليبور. ويمكن هيكلة التدفقات النقدية من هذه المقايضة لتوافق تماما المبالغ القائمة (غير المسددة) من أصل القرض الذي تستند إليه عملية المقايضة (على أساس جدول السداد).
تسهيلات إدارة المخاطر
حين يكون لدى المتعاملين مع مؤسسة التمويل الدولية احتياجات تحوطية متعددة يحتمل أن تمتد لفترة زمنية طويلة, تقدم مؤسسة التمويل الدولية تسهيلات إدارة المخاطر. إذ يمكن أن تنشئ مؤسسة التمويل الدولية تسهيلا لإدارة المخاطر توافق بموجبه على الدخول في مجموعة متنوعة من معاملات إدارة المخاطر مع أحد المتعاملين حتى مبلغ معين من التعرض للمخاطر بشأن فترة تنفيذ محددة. ويمثل مبلغ التعرض للمخاطر نسبة مئوية من المبلغ الافتراضي الذي تستند إليه المعاملة على أساس تقديرات للمخاطر المحتملة في المستقبل. على سبيل المثال, لا تخلق مقايضة أسعار الفائدة لمبلغ 10 ملايين دولار مخاطر قيمتها 10 ملايين دولار, نظرا لأن المخاطر المحتملة أو التعرض للمخاطر يستند إلى الفرق في المستقبل بين سعر الفائدة الثابت وسعر الفائدة المعوم. ونتيجة لذلك, لا يمثل التعرض المحتمل للمخاطر سوى جزء من أصل المبلغ الافتراضي.
إن تسهيل إدارة المخاطر شبيه بتسهيل ائتماني يستخدم لإجراء معاملات إدارة المخاطر, وليس القروض. ونتيجة لذلك, يمكن للمتعامل الدخول في سلسلة من المعاملات مع مؤسسة التمويل الدولية لتلبية احتياجات متغيرة في ظل أوضاع السوق المتقلبة. ويمكن للمؤسسة إنشاء تسهيلات لإدارة المخاطر لكل من الشركات والمؤسسات المالية.

التسهيلات المقدمة للمؤسسات المالية
يمكن لمؤسسة مالية في أحد البلدان النامية الدخول مع مؤسسة التمويل الدولية في معاملة لإدارة المخاطر لأسباب عديدة. على سبيل المثال, يمكن لمؤسسة مالية استخدام هذه الأدوات للتحوط ضد المخاطر الناجمة عن عدم توافق أصولها مع خصومها أو لتقديم أنواع القروض التي تعرضها على عملائها.
لننظر على سبيل المثال في حالة بنك يحصل على تمويل جذاب من السوق بالدولارات الأمريكية بسعر فائدة معوم. ولكن عملاء هذا البنك يفضلون اقتراض دولارات أمريكية بسعر فائدة ثابت حتى يثبتوا تكاليف أسعار الفائدة التي يتحملونها. ولذلك يقرض البنك عملاءه دولارات أمريكية بسعر فائدة ثابت. ولكي يزيل عدم التوافق بين أصوله وخصومه, يمكن للبنك أن يدخل في مقايضة لأسعار الفائدة مع مؤسسة التمويل الدولية حيث يدفع بموجبها للمؤسسة سعر فائدة ثابتا بالدولار الأمريكي ويحصل على سعر فائدة معوم بالدولار الأمريكي. وهكذا يكون البنك قد وسع مجموعة أدواته دون تعريض ميزانيته العمومية لمخاطر أسعار الفائدة.

[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل للمشاهدة الرابطللتسجيل اضغط هنا]


__________________
*العلم شيء لا ير في المنــــــام*
* ولا يورث عن الاعــــــمـــــام*
* ولا يستعار من الـــكـــــــــرام*
* ولايظبط باللــــــــــــجــــــــــام *
* ولا يصطاد بالســـــهــــــــــــام*
*وهو شيء لايصلح الا للغر س*
*ولايغرس الا في الــنــــــفـــس*

التعديل الأخير تم بواسطة JAMELJABER ; May 1st, 2010 الساعة 06:15 PM
JAMELJABER غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم October 9th, 2009, 07:10 PM   #2
Saud
إداري
 
الصورة الرمزية Saud
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: الرياض
المشاركات: 2,156
افتراضي

مشكوووور

والله يعطيك الف عافية


على هالموضوع
__________________
An actuary is a business professional who deals with the financial impact of risk and uncertainty



Saud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم October 10th, 2009, 08:11 AM   #3
Majid
مـشــرف
 
الصورة الرمزية Majid
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: سلطنة عمان
المشاركات: 516
افتراضي

شكرا جميل بس ممكن تعطينا رابط للمصدر
__________________
((وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ))
Majid غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم October 11th, 2009, 05:47 PM   #4
JAMELJABER
المشرف العام على المنتدى
 
الصورة الرمزية JAMELJABER
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: الاردن - عمانjameljaber2011@hotmail.com
المشاركات: 2,049
افتراضي

لقد قمت باضافات عليه
__________________
*العلم شيء لا ير في المنــــــام*
* ولا يورث عن الاعــــــمـــــام*
* ولا يستعار من الـــكـــــــــرام*
* ولايظبط باللــــــــــــجــــــــــام *
* ولا يصطاد بالســـــهــــــــــــام*
*وهو شيء لايصلح الا للغر س*
*ولايغرس الا في الــنــــــفـــس*

التعديل الأخير تم بواسطة JAMELJABER ; May 1st, 2010 الساعة 06:17 PM
JAMELJABER غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم May 1st, 2010, 06:17 PM   #5
JAMELJABER
المشرف العام على المنتدى
 
الصورة الرمزية JAMELJABER
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: الاردن - عمانjameljaber2011@hotmail.com
المشاركات: 2,049
افتراضي

سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
__________________
*العلم شيء لا ير في المنــــــام*
* ولا يورث عن الاعــــــمـــــام*
* ولا يستعار من الـــكـــــــــرام*
* ولايظبط باللــــــــــــجــــــــــام *
* ولا يصطاد بالســـــهــــــــــــام*
*وهو شيء لايصلح الا للغر س*
*ولايغرس الا في الــنــــــفـــس*
JAMELJABER غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم May 2nd, 2010, 01:07 AM   #6
Mostafa Kamel
خـبـيـر إكـتـواري عـربـي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: جمهورية مصر العربية - القاهرة
المشاركات: 286
افتراضي

رد سريع

اخى العزيز / جميل

تحياتى ...،

فى يوم 21/4/2010 أرسلت لك إيميل مرفق به الكتاب الإحصائى السنوى للسوق المصرى عن عام 2008/2009

يبدوا انه لم يصلك . من فضلك قوللى ايه السبب .

أما عن موضوعك فقد قرأته فى لحظة تدبر ، وسؤالى هل جميع البنوك تقوم فعلاً بتطبيق أساليب التحوط ضد المخاطر ؟؟ وما هو السبب فى الأزمات المالية التى تواجه البنوك فى الوقت الحالى ؟؟

يبدوا لى أنه مطلوب منك الأن بما أنه موضوع دراستك أن تحلل لنا أسباب التعثرات المالية التى تواجه البنوك والمؤسسات المالية بطريقة تحليلية رقمية بعيداً عن الأساليب اللغوية والهوامش الجانبية حتى تستطيع أن تقرب لنا المواضيع بطريقة واقعية تعتمد على الأرقام والبيانات .

موضوع حلو وجميل مثلك ، وأستفدت منه أشياء جديدة فى المعاملات المالية لم أكن أعرفها من قبل .


اتمنى لك التقدم والنجاح فى دراساتك .

مصطفى كامل محمد
2/5/2010
Mostafa Kamel غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم October 23rd, 2011, 11:03 PM   #7
yasserx83
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 3
افتراضي

عم حاول أدرس أثر المشتقات على عملية التحوط
أخدت مجموعة من البنوك الأميركية بس ما أعرف شو هي الطريقة لأدرس أثر كل من الخيارات والمبادلات على قدرة البنوك التجارية للتحوط ضد مخاطر أسعار الصرف ومخاطر أسعار الفائدة

وشكرا سلف اللي يلاقيلي الحل
yasserx83 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم October 24th, 2011, 03:10 PM   #8
JAMELJABER
المشرف العام على المنتدى
 
الصورة الرمزية JAMELJABER
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: الاردن - عمانjameljaber2011@hotmail.com
المشاركات: 2,049
افتراضي

اخي الكريم
هذا الحديث يطول
لاكن ممكن اقترح عليك ان تاخذ اسعار شراء العقود مع فوائد البنوك وترى مدى التغير بينهم


جميل جمال جميل جبر
__________________
*العلم شيء لا ير في المنــــــام*
* ولا يورث عن الاعــــــمـــــام*
* ولا يستعار من الـــكـــــــــرام*
* ولايظبط باللــــــــــــجــــــــــام *
* ولا يصطاد بالســـــهــــــــــــام*
*وهو شيء لايصلح الا للغر س*
*ولايغرس الا في الــنــــــفـــس*
JAMELJABER غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم December 13th, 2011, 01:51 PM   #9
fafe
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 1
افتراضي

شكرا لكم على هذه المعلومات القيمة
fafe غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بم تعرف المشتقات المالية؟ JAMELJABER الأخبار والمقالات 5 October 24th, 2011 03:10 PM
الاتصالات السعودية تميز عملائها بتطبيقات وخدمات مجانية وحصرية عبر (معكم ) سالونى الناس منتدى التقنية الحديثة 0 June 3rd, 2011 06:31 PM
مالعلاقة بين العلوم الإكتوارية و الأسهم والخيارات؟ am-2007 الإكتواري 6 February 24th, 2011 05:34 PM
الاثار الاجتماعية لسق العقود الاجلة mnvcxv العـلـوم الأخـرى 2 October 1st, 2009 07:37 PM
عقود النفط ترتفع أكثر من دولار مع أرقام إيجابية للناتح المحلي الأميركي JAMELJABER الأخبار والمقالات 2 August 2nd, 2009 10:54 PM


الساعة الآن 11:19 AM.


جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر إدارة المنتدى

جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر إدارة المنتدى